الحكومة العراقية تحظر لعبتي ببجي و فورتنايت بسبب تأثيرها الضار

صوّتت حكومة العراق لحظر ألعاب شهيرة مثل فورتنايت و ببجي بسبب تأثيرها الضار على السكان. يقول تقرير تم وضع الحظر “بسبب الآثار السلبية الناجمة عن بعض الألعاب الإلكترونية على الصحة، والثقافة، وأمن المجتمع العراقي، بما في ذلك التهديدات الاجتماعية والأخلاقية على الأطفال والشباب.”

وحذر مقتدى الصدر، وهو رجل دين شيعي والرئيس السابق لميليشيا جيش المهدي التي قاتلت الحكومة وقوات الاحتلال التي تقودها الولايات المتحدة من 2004-2008، من أن الشعب أصبح مدمنا لتلك الألعاب ودعا الحكومة إلى حظرها الأسبوع الماضي. وكتب الصدر في بيان صدر الأسبوع الماضي: “ما الذي ستكسبه إذا قتلت شخصًا أو اثنين في PUBG؟ إنها ليست لعبة استخباراتية أو لعبة عسكرية توفر لك الطريقة الصحيحة للقتال”.

كان رد الفعل على الحظر سلبيًا على نطاق واسع ولكن ليس لأن الناس غاضبون من أنهم لا يستطيعون اللعب و لكن الحقيقة هي أن العراقيين ينظرون إلى الحظر على ما يبدو على أنه رمز للأولويات غير الصحيحة للحكومة بينما يواصل العراق الصراع مع العنف الطائفي، والبنية التحتية غير الكافية ، وعدم الاستقرار السياسي.

يأتي الحظر العراقي بعد فترة وجيزة وراء حظر على PUBG في نيبال. كما فرضت الشرطة في مدينة أحمد أباد الهندية حظراً على PUBG Mobile،وقد تم رفعه منذ ذلك الحين.

قد يعجبك ايضا